!DOWNLOAD KINDLE ♥ تخليص الابريز في تلخيص باريز ☩ PDF or E-pub free

!DOWNLOAD KINDLE ☮ تخليص الابريز في تلخيص باريز ⚖ تخليص الإبريز في تلخيص باريز، هو الكتاب الذي ألفه رفاعة الطهطاوي رائد التنوير في العصر الحديث كما يلقب ويمثل هذا الكتاب علامة بارزة من علامات التاريخ الثقافي المصري والعربي الحديث، فهو بلا شك واحد من أهم الكتب العربية التي وضعت خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وقد كتبه الطهطاوي بعدما رشحه الشيخ حسن العطّار إلى محمد علي باشا حاكم مصر آنذاك بأن يكون مشرف على رحلة البعثة الدراسية المصرية المتوجهة إلى باريس في فرنسا، ليرعى الطلبة هناك، ويسجل أفعالهم وقد نصح المدير الفرنسي لهذه الرحلة رفاعة بأن يتعلم اللغة الفرنسية، وأن يترجم مدوناته في كتاب، وبالفعل أخذ الطهطاوي بنصيحته، وألف هذا الكتاب الذي قضى في تأليفه تدوينًا وترجمةً خمس سنوات فأخرج لنا عملًا بديعًا، يوضح ما كانت عليه أحوال العلوم التاريخية والجغرافية والسياسية والاجتماعية في كل من مصر وفرنسا في هذه الفترةللتحميل المجاني:hindawikalimatbooksأو:bitiEeXB L'auteur, Rifa'a Rafi alTahtawi, est un égyptien musulman érudit du XIXème siècle Dans ce récit, il expose son voyage à Paris dans les années 1820, quelques années après l'expédition de Bonaparte en Égypte C'est, en quelque sorte, le livre miroir de celui écrit par Volney quelque trente ans auparavant Envoyé par les autorités égyptiennes avec une dizaine d'autres de ses compatriotes pour s'instruire au maximum, Rifa'a va se consacrer à l'étude avec passion, passant la plus grande partie de son temps à Paris en compagnie des livres et des savants, et profitant aussi des plaisirs de la ville comme le théâtre et les cafés.J'ai tout de suite énormément apprécié Rifa'a, un homme pondéré, attentif, précis, travailleur, juste, et éclairé Le style de son livre, en dehors des politesses orientales particulières, respire la clarté, le sérieux et la probité Il aborde tout autant les circonstances de son voyage, les particularités des mœurs qu'il observe que le détail des études qu'il entreprend Il met même à la disposition du lecteur la correspondance qu'il a échangé avec les principaux savants français avec lesquels il était lié.C'est toujours intéressant d'avoir un regard extérieur, mais l'autre avantage de ce texte est aussi de donner une foule de détails sur la vie à Paris il y a plus de deux siècles, détails que les écrivains omettaient le plus souvent de préciser dans leurs écrits: pour Rifa'a, tout est nouveau, donc il offre une description d'autant plus précise Rifa'a fait des remarques fort éclairantes sur les mérites respectifs du Français et de l'Arabe, de ce qui est considéré comme de bon goût dans l'une et dans l'autre, et les raisons de ces différences Il s'est beaucoup intéressé aux problèmes de traduction, et s'est instruit avec sérieux sur la langue française Ses qualités l'ont également fait apprécier de ses hôtes qui ont rendu hommage à son travail, non pas par simple politesse, mais en lui prodiguant les remarques et critiques propres à ce qu'il perfectionne ses ouvrages.Rifa'a est généralement très favorable et admiratif de tout ce qu'il observe On sent qu'il souhaiterait transporter dans son pays tout les avantages dont il est témoin: son diagnostic est, en fait, exactement celui de Volney: il faut de la justice, et l'enseignement de toutes les sciences et non simplement la théologie, pour qu'arrive la prospérité Pour encourager ses compatriotes, il rappelle les anciennes réalisations de quelques savants arabes Mais il ne se laisse pas enivrer par les chimères de la fierté aveugle, et admet que tous ont reçu les sciences des mêmes maîtres: les grecs.Toutes ces bonnes dispositions ne l'empêchent pas de faire preuve d'esprit critique En plus des sciences et des savoirs, il s'est également passionné pour la vie politique, et donne un tableau tout à fait édifiant de la révolution de 1830 Ses observations sur l'invasion de l'Algérie ne manquent pas de justesse, et il n'a pas manqué d'en relever les véritables motifs, ainsi que les réactions des français Son regard sur la presse ne manque pas d'acuité ni d'àpropos.Lui et ses pairs sont devenus des personnages importants en Égypte, où ils ont contribué à propager les lumières contre l'obscurantisme Ce livre est véritablement passionnant et donne de son auteur une image avantageuse et attachante Il est également accompagné d'un appareil critique merveilleusement complet et érudit Un très bon livre. كتاب رائع وممتع، وهو من أفضل كتب الرحلات التي قرأتها على الإطلاق، وقد عمل عقل الطهطاوي ببراعة على استيعاب المجتمع الغريب عنه حتى هضمه ووصفه.أما أنه انبهر بما عندهم فقد كان، وحق له أن يكون، لا سيما والفارق بين الأوضاع في عالمه والعالم الذي رآه فارق كبير وواضح ولا تخطئه عين.وأما أن هذا سبب له انهيارا أو هزيمة نفسية فهو ما لم يكن، وكافة ما يستدل به بعضهم حول هذه الهزيمة النفسية تزيد وتكلف وتحميل الكلام ما لا يحتمل، فالرجل كان يصف فحملوا هذا الوصف على أنه ثناء وقبول وإعجاب! وقد صرح الرجل أكثر من مرة بما يناقض أقوالهم مثل قوله: ومن المعلوم أني لا أستحسن إلا ما يخالف الشريعة الإسلامية ووصفه لباريس بأنها ليل الكفر ليس له صباح وغيرها.ومنها ملاحظته الدقيقة حول ماديتهم، وأنهم يواسون بأقوالهم وأفعالهم فقط لا بأموالهم، ولا يعطون إلا إعارة أو إذا ارتجوا المكافأة، فهم أقرب للبخل من الكرم، واستنكاره لكون أشعارهم تؤله ما تثني عليه، وعن قسوتهم في ذبح الحيوانات والطيور، وعن أن كسبهم غالبه الربا، وعن كثرة كذبهم في صحفهم، وعن أن عدم زواج القساوسة يزيدهم فسقا على فسقهم.وعلى كل حال فقد كتب الرجل كتابه وقت أن لم يكن الصراع الغربي الإسلامي مشتدا كما هو الحال فيما بعد عصره، ولهذا تجد من ينقده يعيش عصره هو الملتهب بأكثر مما يعيش عصر الرجل.وعلى كل حال فعامة كتب الرحلات في تاريخنا كانت أقرب إلى الوصف منها إلى التقييم. تخليص الإبريز في تلخيص باريز رفاعة الطهطاوي المؤسس الفكري لحركة الإصلاح الحديث ومن قادة النهضة العلمية في عصر محمد علي هو الشاب الأزهري الذي رشحه معلمه الشيخ حسن العطار ليكون إماما للبعثة المسافرة إلي فرنسا ليشاهد ما لم يشاهده من قبل بلاد مختلفة في الأفكار والعادات والتقاليد في وسط كل انبهاره رسم لنا بقلمه رحلته في بلاد الفرنجه علوم وعماره وتقدم ليس لهم مثيل وكيف المجتمع الفرنسي من عاداته وطريقة رؤيته للحياة الكتاب شامل كل مارأه ووصفه للجيد والسئ والا يخلو ايضا من النقد والمقارنة مع نمط الحياة في المشرق A translation of Rifah alTahtawi’s endearing account of the years he spent in Paris as a student in the early 1800s alTahtawi was part of an educational delegation sent to France by Muhammad Ali to learn the advanced ways of Europe His mission was a distant prototype to today’s Arabs who flock to London and New York to learn the ways of “civilization,” though the novelty has long since worn off.The book was really written for people of alTahtawi’s time to understand the ways of the French and the sources of their civilization As such, it is not always so informative for a reader today What makes it special however are the observations that alTahtawi makes about daily life in Paris, Marseille and other cities and how it differed from the Egypt he was accustomed to French cafes, streets, manners and values were all totally novel to him His descriptions are earnest, detailed and clever alTahtawi was an anthropological observer with his gaze turned to the West, rather than the opposite as we are often used to The result is quite fascinating.A devout yet curious young Egyptian Muslim in Paris, he had an open and refined mind that was not consumed with prejudice As such alTahtawi’s thoughts are very pleasant to read, albeit with a few jarring observations mainly about his own country His memoir of his time in Paris is like a time capsule into what was, at least in some respects, a less xenophobic age He really liked the French, without wanting to wholly lose himself in their culture.Egypt did learn many of the ways of material civilization that alTahtawi was so anxious for it to understand Its people have created things that would surely astound him if he could see them today Whether it has ultimately made Egyptians, or even the French, happier or better in their morals is an unanswerable question. دهشه جدنا الكبير رفاعه رافع الطهطاوي في عام 1826 غادر الطهطاوي مصر في بعثه إلى بلاد فرنسا وعاش وشاهد وسمع من العجائب ما أدهشه وجعله يدونه في كتاب حتى يستفيد به المصريون والعرب كافه والأجيال التاليه لهم من تجارب الشعوب ولكن المصيبه العظمى والكارثه الكبرى أن مرور ما يقارب المئتين سنه من تجربته وملاحظاته ومدوناته بتلك الأيام لم نستفد منها ؟! القصيمي شبه العرب بأنهم ظاهره صوتيه وأنا أقول العرب دائره متكرره.لم نستفد من تجارب الشعوب ونتحضر من الداخل فالحضاره قبل كل شيء هي الإنسان وليست التحدث بلغه ثانيه والطيران وإستخدام كل وسائل التكنلوجيا الحديثه وغيرها من الغبائيات الكثيره التي نمارسها بحياتنا مجبورين عليها أحيانا ً وبطواعيه ورضا أحيانا أخرى.ولنتعرف على دهشه الطهطاوي وصدمته فيما يتعلق بالعلوم والفنون المطلوبه التي يجب أن تعمل بها الدول للسير في ركاب الحضاره البشريه فيقول : فيجب على الدول المتحضره أن تتمتع بفنون وصنائع مثل علم تدبير العسكريه وعلم القبطانيه والأمور البحريه وعلم السفاره ومعرفه الألسن والحقوق والإصطلاحات وفن المياه وهو صناعه القناطر والجسور والأرصفه وعلم الميكانيقا وهو آلات الهندسه وجر الأثقال وعلم هندسه العساكر وعلم فن الرمي بالمدافع وترتيبها وعلم فن سبك المعادن لصناعه المدافع والأسلحه وعلم الكيمياء وصناعه الورق والمراد بالكيمياء معرفه تحليل الأجزاء وتركيبها ويدخل تحتها أمور كثيره كصناعه البارود والسكر وليس المراد بالكيمياء حجر الفلاسفه كما يظنه بعض الناس فإن هذا لا تعرفه الأفرنج ولا تعتقده أصلا ً ونحن بعد مئتين سنه لم نصنع شيء مما قاله وإن وجد مما قاله شيء فهو مستورد أو تحت إشراف غربي.ويكمل : وعلم فن الطب وفروعه فن التشريح والجراحه وتدبير الصحه وفن معرفه مزاج المريض وفن البيطره أي معالجه الخيل وغيرها وعلم الفلاحه وفروعها معرفه أنواع الزروع وتدبير الخلاء بالبناء اللائق به وغيرها ومعرفه ما يخصها من آلات الحراثه المدبره للمصارف وعلم تاريخ الطبيعيات وفروعه مرتبه النباتات ومرتبه المعادن وعلم صناعه النقاشه وفروعها فن الطباعه وفن نقش الاحجار ونحوها وعلم فن الترجمه يعني ترجمه الكتب وهو من الفنون الصعبه خصوصا ً ترجمه الكتب العلميه فإنه يحتاج إلى معرفه إصطلاحات أصول العلوم المراد ترجمتها فهو عباره عن معرفه اللسان المترجم عنه وإليه والفن المترجم فيه يعلق الطهطاوي بعد سرد كل هذه العلوم : فإذا نظرت بعين الحقيقه رأيت سائر هذه العلوم المعروفه معرفه تامه لهؤلاء الأفرنج ناقصه أو مجهوله بالكليه عندنا ( نفس الدائره بعد مرور مئتين سنه ) ومن جهل شيئا ً فهو دون من أتقن ذلك الشيء وكلما تكبر الإنسان عن تعلمه شيئا ً مات بحسرته !ويستطرد جدنا الطهطاوي دهشته حين دعوتهم على الطعام من إحضار الكراسي لهم للجلوس عليها ! لأن هذه البلاد يستغربون جلوس الإنسان على الأرض ، ثم مدوا السفره للفطور ثم جائوا بطبليات عاليه ثم رصوها من الصحون البيضاء الشبيهه بالعجميه وجعلوا قدام كل صحن قدحا ً من القزاز وسكينه وشوكه ( نحن نتحدث عن عام 1826 للتذكير ) وملعقه وفي كل طبليه نحو قزازتين من الماء وإناء فيه ملح وآخر فيه فلفل ثم رصوا حوالي الطبليه كراسي لكل واحد كرسي ثم جائوا بالطبيخ فوضعوا في كل طبليه صحنا كبيرا ً أو صحنين ليغرف أحد أهل الطبليه وتقسم على الجميع فيعطى لكل إنسان في صحنه شيئا ً يقطعه بالسكين التي قدامه ثم يوصله إلى فمه بالشوكه لا بيده فلا يأكل الإنسان بيده أصلا ً ولا بشوكه غيره (.) ويزعمون أن هذا أنظف وأسلم عاقبه وتزداد دهشته حين يدخل قهوه في فرنسا من توزيعهم أوراق الوقائع اليوميه أي الصحف اليوميه من أجل المطالعه ! ويتحدث عن أهل باريز : أعلم ان الباريزين يختصون من بين كثير من النصارى بذكاء العقل ودقه الفهم وغوص ذهنهم في العويصات وليسوا مثل النصارى القبطه في أنهم يميلون بالطبيعه إلى الجهل والغفله وليسوا أسراء التقليد أصلا ً بل يحبون دائما ً معرفه أصل الشيء والأستدلال عليه حتى أن عامتهم أيضا ً يعرفون القراءه والكتابه ويدخلون مع غيرهم في الأمور العميقه كل إنسان على قدر حاله فليست العوام بهذه البلاد من قبيل الأنعام كعوام أكبر البلاد المتبربره ، وسائر العلوم والفنون والصنائع مدونه في الكتب حتى الصنائع الدنيئه فيحتاج الصنائعي بالضروره إلى معرفه القراءه والكتابه لأتقان صنعته.ودهش من كل صاحب فن من الفنون إذ يجب عليه أن يبتدع في فنه شيئا ً لم يسبق به أو يكمل ما ابتدعته غيره ويدهش من طباع الفرنساويه بالتطلع والتولع بسائر الأشياء الجديده وحب التغير والتبديل وخصوصا ً في أمر الملبس وكأنه كان يتنبأ بأن باريس ستكون عاصمه الموضه.ويندهش من توفيتهم غالبا بالحقوق الواجبه عليهم وعدم إهمالهم أشغالهم أبدا والوفاء بالوعد وعدم الغدر وقله الخيانه ( مع أنهم كفار بنظر المسلمين ) يقول : ومده إقامتي بباريز لم أسمع أحدا ً يشكو من المكوس والفرد والجبايات أبدأ ولا يتأثرون بحيث أنها تؤخذ بكيفيه لا تضر المعطى وتنفع بيت مالهم خصوصا ً وأصحاب الأموال في أمان من الظلم والرشوه ! وهذه الدهشه أصابتني انا هذه المره (نفس الدائره ) ودهشته بالماده الثامنه فيقول : وأما الماده الثامنه فإنها تقوي كل إنسان على أن يظهر رأيه وعلمه وسائر ما يخطر بباله مما لا يضر غيره فيعلم الإنسان سائر ما في نفس صاحبه خصوصا الورقات اليوميه المسامه بالجرنالات والكازيطات (..) فإن الإنسان يعرف منها سائر الأخبار المتجدده ألخ ألخ ألخ.ودهشته من كثره قراءه الفرنساويه للكتب والإطلاع عليها وكيف أن كل إنسان له خزنه كتب سواء الغني والفقير حيث أن سائر العامه يكتبون ويقرؤن (.) وترى أن سائرهم له معرفه مستوعبه أجمالا ً لسائر الأشياء فليس غريبا ً عنها حتى إنك إذا خاطبته تكلم معك بكلام العلماء ولو لم يكن منهم فلذلك ترى عامه الفرنساويه يبحثون ويتنازعون في بعض المسائل العلميه العويصه () وأولادهم دائما متأهلون للتعليم والتحصيل ولهم تربيه عظيمه.ويبدي دهشته وهو من تلامذه الأزهر والشيخ المعمم وصاحب النزعه الدينيه التي لا يماريه عليها أحد من عدم تسميه القسوس بالعلماء فيقول : ولا تتوهم أن علماء الفرنسيس هم القسوس لأن القسوس انما هم علماء في الدين فقط وقد يوجد من القسوس من هو عالم أيضا ً وأما ما يطلق عليه أسم العلماء فهو من له معرفه في العلوم العقليه ومعرفه العلماء في فروع الشريعه النصرانيه هينه جدا ً فإذا قيل في فرنسا هذا الإنسان عالم لا يفهم منه أنه يعرف في دينه بل أنه يعرف علما ً من العلوم الآخرى وسيظهر لك فضل هؤلاء النصارى في العلوم عمن عداهم وبذلك تعرف خلو بلادنا عن كثير منها وإن الجامع الأزهر المعمور بمصر القاهره وجامع بني أميه بالشام وجامع الزيتونه بتونس وجامع القرويين بفاس ومدارس بخارى ونحو ذلك كلها زاهره بالعلوم النقليه وبعض العقليه كعلوم العربيه والمنطق ! إنتهى كلامه (نفس الدائره )طبعا ً من المعلوم أن الطهطاوي كالعاده حورب وإضطهد وجرم بسبب كتابه هذا ، بلغه عصرنا أتهم بالخيانه والكفر والألحاد والجهل والماسونيه والعماله لإسرائيل والقبض من أمريكا (نفس الدائره ) كتاب آخر غير مٌقيماحترت في تقييم هذا الكتاب ،، بالنسبة لشاب في سنة 2013م وجدت أجزاء كثيرة من الكتاب مملة ،، حيث الوصف المستفيض لجوانب الحياة في باريس على عدة صفحات ،، في الوقت الذي شاهدتها أنا اكثر من مرة في صور أو أفلام فبالتالي لست بحاجة للتركيز مع وصف الطهطاوي.لو استند إلى رأي الشخصي لأعطيب الكتاب ثلاث نجوم.ولكني حاولت أن أتخيل شعور شاب مصري آخر في سنة 1835م وهو يقرأ هذا الكتاب ،، شعرت أنني لا بد أن أعطي الكتاب خمس نجوم ،، كتاب مُذهل ولكن للأسف العصر قد سبقه.أعتقد أن هذا الكتاب في حاجة إلى إعادة صياغة ،، رأيي أن يتطوع أحد ليعيد كتابته بعد اختصار ما يُمكن اختصاره وهو كثير لأننا للأسف وبعد حوالي 180 عامًا لم نصل بعد لنصف ما كانت عليه باريس في ذلك الوقت.لو بُعث الطهطاوي في زماننا هذا ورأى حالنا لمات مرة أخرى حسرةً وكمدًا.من الفصول الممتعة في الكتاب الفصل الخاص بنظام الحكم في فرنسا والفصل الحاكي للثورة الفرنسية.ـــــــــــــــــ مُعجب جدًا بهذه الطريقة في تقديم نفسه ،، لا تعرف إن كان متواضعًا أم متفاخرًا “كما أن البلاد الإسلامية قد برعت في العلوم الشرعية والعمل بها، وفي العلوم العقلية، وأهملت العلوم الحكمية بجملتها، فلذلك احتاجت إلى البلاد الغربية في كسب ما لا تعرفه، وجلب ما تجهل صنعه”.رفاعة رافع الطهطاوي. واحد من قادة النهضة العلمية في مصر.ولد الطهطاوي عام 1801م بمدينة طهطا بمحافظة سوهاج بصعيد مصر حفظ القرآن الكريم في صغره وبعد وفاة والده اهتم به أخواله العلماء حتى التحق بالأزهر في سن السادسة عشرة.شاء القدر أن يجلس بين يدي الشيخ حسن العطار، ينهل من علمه ويصقل من حكمته بل يقف الشيخ وراء ترشيح تلميذه لبعثه فرنسا إماما لها.في بلاد الفرنجة، شاهد الطهطاوي ما لم يشاهده من قبل. وكأن الدنيا قد خلقت من جديد. علوم وعمارة مختلفة. عادات وتقاليد غير التي يعرفها. أشياء لم تكن قد خطرت على باله من قبل.لم يترك الطهطاوي الانبهار ليهزمه، بل أسرع ليتعلم لغة القوم ليأمنهم ويعرفهم، ويرسم بقلمه أفكارهم.من النقيض إلى النقيض. من الحلال إلى الحرام. ومن الشرق إلى الغرب كانت رحلته. رحلة يلوح فيها صراع بين القديم والجديد. بين الأصالة والمعاصرة. إلا أن الرحالة لم يلبث أن ينتصر في معركته. فكما انبهر. انتقد. وكما وصف الجمال. وصف القبح.باريس. عاصمة الفن والجمال. أيتها المدينة الساحرة ذات العطر الفواح. كيف أنقل عطرك إلى الوطن. إلى بلاد العرب. أي مصفى أحتاج إليه حتى أميز الخبيث من الطيب. أي الزهور ينبت في أرضي؟ وأيها يموت؟ أين السم في العسل؟ وأيهما سم وأيهما عسل؟بعد معركة الفكر في بلد النور والجمال، أفاض الله على عبده فألهمه كتابا. هو “تخليص الإبريز في تلخيص باريز” في علوم فرنسا التاريخية والجغرافية والسياسية والاجتماعية. فيه ما لاحظ وما رأى. ما أحب وما كره. وفيه مقارنة بين الوطن وعاصمة جمال العالم.وقف الطهطاوي يشاهد فضل العلوم الطبيعية والرياضية على المدينة وعلى أهلها، فأرجع سبب تقدم المسلمين في العصر العباسي إلى اهتمام الخلفاء بالعلوم وربما اشتغالهم بها. فالعلم لا تنتشر في عصر إلا بإعانة صاحب الدولة لأهله.ويميل الطهطاوي إلى تفضيل القلم على السيف، فيقول “بالأقلام تساس الأقاليم”.ويصدح من زمان بعيد قائلا: على الإمام الأزهري أن يهتم بمعرفة علوم كثيرة مختلفة، وألا يكتفي بالعلوم الشرعية فقط.تحدّث الطهطاوي عن طبيعة الحياة الاجتماعية لأهل باريس ودروبهم الأدبية والفنية، وعن صفاتهم وطبائعهم، من حب للمعرفة وحب التغيير وحب المغامرة ومعرفة الغرباء ونزوعهم إلى العدل والمساواة وحب العمل واحترامهم للنساء وتقديرهم لهن.عن النساء يقول “الإنسان إذا دخل بيت صاحبه فإنه يجب عليه أن يحيي صاحبة البيت قبل صاحبه، ولو كبر مقامه ما أمكن فدرجته بعد زوجته أو نساء البيت”.كان أهل باريس يقدسون العقل، حتى وصل الأمر إلى أنه ذكر نقلا عنهم أنهم يعتبرون “عقول حكمائهم وطبائعهم أعظم من عقول الأنبياء وأذكى منها”.وانتقد كما مدح، فلم يسيطر عليه إعجاب أعمى،فقال عن المسرح “فالتياتر عندهم كالمدرسة العامة، يتعلم فيها العالم والجاهل”، وقال “ولم تشتمل التياتر في فرنسا على كثير من النزعات الشيطانية، وكانت تعد من الفضائل عظيمة الفائدة، فانظر إلى اللاعبين بها فإنهم يحترزون ما أمكن عن الأمور المخلة بالحياء، ففرق بعيد بينهم وبين عوالم مصر وأهل السماع ونحوهم”.وقارن بين باريس ومصر مقارنة توحي أنه كان يتمنى أن يكون تغيير مصر اقتداء بالنموذج الفرنسي.يختتم الطهطاوي كتابه بمجموعة من الملاحظات التي دونها بعد عودته إلى مصر، وأهمها أن الرحلة أنجبت مجموعة علماء منهم من وصل إلى رتبة أساطين الإفرنج بين إدارة الأمور العسكرية، والسياسات المدنية، والأمور البحرية، والخبرة بالطب، والكيمياء.http://www.ketabna.com/home/?p=178 تخليص الإبريز في تلخيص باريز عن أزمنة ما بعد الحملة الفرنسية، عن أزمنة ما بعد المماليك، ومحاولة محمد علي باشا النهوض بمصر وتحويلها إلى قوة إقليمية، عن ذلك الزمن النستالوجي في الذاكرة العربية، هذا الكتاب الذي قيد فيه الطهطاوي بإمتاع رحلته الباريسية، حيث ذهب كإماماً للبعثة ومن ثم دارساً ليتعلم الفرنسية ويتقنها ويترجم منها، يكتب الطهطاوي بحس المؤرخين والرحالة القدماء، التأريخي، المقارن، والموثق لكل ما يحدث وما يقال، كتاب ممتع، وكنز للباحثين والقراء. I read a 1988 French edition of this non fiction book, which has several editions in Arabic, French, and other languages throughout history M Tahatawi was en emminent professor of Egyptian University of Azhar in the early 19th century He was one among 44 eminent Egyptian intellectuals chosen by the King to go to France to study French and the French culture, sciences, and arts in order to return to Egypt to modernize the society In this non fiction novel, M Tahtawi exposed the French society as he studied it during the 5 years (18261831) when he lived in Paris This book ennumerates what the author discovered during his studies about French language, society, and establishments I understand how when the book was first printed in 1830's in Egypt, it became of upmost importance for Egypt, its intellectuals, its people, and was highly regarded also by the French orientalist community However, for the 21st century readers like us, we don't learn much from reading this book Whatever the author wrote about are known facts at the time are mostly still relevant today So if you're quite familiar with Paris today, much of it already existed in that period Paris and France are not an unfamiliar, unknow and exotic cities and countries to need to read this book to learn about them It is also unfortunate that the author keeps enumerating the number of hospitals, univerisities, and other aspects of Paris while he barely gives us any personnal annecdotes about his stay in Paris One critic made by one of the French orientalist mentionned in the book is that the author sometimes generalizes some true facts about part of the society in Paris to the whole country I agree 100% with this critic I don't know if the author travelled to other countries prior to France It seems while reading this book that the author left Egypt for France with already high expectations and preconceived positive opinions about France Therefore, it looks as if the author is too easily impressed by what he sees such as his notice of the high regard for hygene by the French when he takes his quarters on the boat leading him to Marseille The most boring chapter is the first chapter, which is a 25 page presentation summarizing what will come ahead The best chapter to read is the 5th essay from p237 to p265 about the French revolt against the king Charles X in 1830 Generally speaking, the author gave me the impression he studied French culture, but he forgot to live it I would have appreciated this non fiction book if the author wrote about his personnal experience of life in Paris and French culture between 18261831.