(((BOOK))) ☙ نظرية الإسلام السياسية ⇻ PDF eBook or Kindle ePUB free

مجرد وجه نظر او رأي عالم لكنها محاضرة غير علمية بالمرة وتحمل كثير من التناقض فكيف تكون دولة تكفل حرية الرأي والمساواة وحقوق الانسان ومع ذلك تقتل وتحارب من يختلف معها في الاختيار !! نفس الاسلوب المتكرر بجميع ما اقراءه لرجال الدين لحد امتهان المغالطة المنطقية (((BOOK))) ⇱ نظرية الإسلام السياسية ↡ هذه الرسالة محاضرة ألقاها الأستاذ السيد أبو الأعلى المودوديبمدينة لاهور في أكتوبرألقيت هذه المحاضرة في زمان التبس فيه الأمر على الناشئة المثقفة ، وكادت تكون في حيرة من أمرها من جراء النزاع والصراع الشديد بين النظريتين : نظرية القومية الهندية الجارفة التي كان يدعو إليها المؤتمر الوطني الهندي ونظرية القومية الإسلامية المتطرفة التي لا تفرق بين الإسلام الحقيقي والإسلام الجغرافي إن صح التعبير والتي كانت تقوم بالدعوة لها الرابطة الإسلامية فكان من تأثير هذه المحاضرة أن انكشف وجه الحق والصواب في شأن النظرية السياسية الإسلامية وعلم الجميع ما يدعو إليه الإسلام من غاية سامية ، وتبين لهم الفرق بين نظرية الإسلام السياسية والنعرات الوطنية والقومية الزائفة ، وأصبحوا على حذر من دعاة النظريات الباطلة المعارضة للإسلام وتعاليمه ألقيت هذه المحاضرة سنة، فطبعت منها عشرات الألوف من النسخ باللغة الأردية ، وترجمت إلى الإنجليزية وكثير من اللغات الهندية ، وظهرت الترجمة العربية لأول مرة سنةفي لاهور ، فتلقفتها الدوائر الإسلامية في بلاد العرب بالقبول رضي الله عن المودودي الكتاب موجز ومختصر لمحاضرة للشيخ رحمه الله ، وضع أطر أكثر وضوحا وتماهيا مع الرؤية الإسلامية كان قوي البصيرة والرؤية للمدي البعيد كتب الكتاب في ١٩٣٩ غير أن المشاكل التي تحدث عنها فيما يعرف بالاسلام الديمقراطي او الاسلام الاشتراكي او محاولات تهجين الدين وتنبأ أنها تجارب ولدت ميته ، ووضع في الكتاب أطر عامة لفلسفة السياسة في الإسلام ولكن لم يكن الكتاب كافيا علي الإطلاق لطرح منهج حركي واضح بديلا عن الديمقراطيه والشيوعية والفاشية وغيرهم من الأنظمة السياسية كثيرا ما نسمع عن الخلافه الاسلامية و كيف كان العالم كله واحد , بلا حدود و بلا تأشيرات تفصل بين بلد و آخر فالأرض كلها لله و الحدود تراب كثيرا ما تغنينا بأمجاد ماضينا , ماضي المسلمين و كيف كانوا ثم كيف أصبحوا و نتسائل تري ما السبب وراء ذاك !هنا في نظرية الاسلام السياسي , يشرح المودودي باختصار شديد يعلاقه الاسلام بالسياسة !سيذكرك ذلك بالقول الشهير فصل الدين عن السياسة ثم قول سيد قطب رحمه الله “اذا اريد للاسلام ان يعمل، فلابد للاسلام ان يحكم، فما جاء هذا الدين لينزوي في الصوامع والمعابد او يستكن في القلوب والضمائر.” و المودودي يؤكد كلام سيد قطب بشرحه في بدايه الكتاب السبب الرئيسي الذي هوجم من أجله الأنبياء والرسل فلم يخف فرعون من دين موسي الذي يدعو للتعبد داخل المحراب بل خاف من دين موسي الذي يجعل الحاكمية لله الواحد القهار الذي يساوي بين الناس ,و يحكم بينهم مشكلة كل الطغاه هي مع فكره ان الله هو الاه و الانسان هو عبد و عليه الطاعه الوهيه الناس علي الناس هي اساس كل شر و داء و يحضرنا هنا موقف ربعي بن عامر رضي الله عنه عندما دخل على كسرى ملك الفرس فقال له كسرى: ما الذي جاء بكم ؟؟ فقال: جئنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب فليس لبشر الحق في ان يسن قانونا فيتبعه الناس فالحاكمية لله و التشريع لله و من لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون المائدة كثيرا ما يضحك الشباب و يقول ( الديمقراطية أصلا كفر ) أتدري لماذا ؟ فهي ليست كلمة عابرة يداولها الشباب للضحك و الدعابة بل لها أصل : الديمقراطية تعني السلطة للشعب , فالقوانين تسن بأمر الشعب حسب ما تهوي عقولهم و تسوغه ه أنفسهم و قد قلنا قبل ذلك أنه ليس لبشر حق التشريع او سن القوانين الا الله اخترع المودودي لفظه ( Theocracy) اي الحكومه الاهية و أعيب عليه ذاك فلم محاوله ارضاء الاعب الاوروبي و الابتداع و محاوله مقارنه الحكم الاسلامي بالديمقراطيه او الشيوعية او غيره من الانظمة الوضعية المجتمع الاسلامي ذو الخلافه و الحكم الاسلامي كي يتحقق حقا فيلزم علي كل مسلم ان يكون مسلما حقا و لديه رقابه فردية علي ذاته كي يحقق معني الاستخلاف في الارض و ان لا يحيد عن كتاب الله و سنه رسول الله ان يكون جيل رباني كما كان جيل الصحابه الفريد ان نستفيق من انغماسنا في شهوات و شبهات الدنيا وهوي انفسنا و نسلم الامر كله لله كما سلمه جيل الصحابة و التابعين فاتتهم الدنيا و هي راغمة أعطيته نجمتين فقط لأن الكتاب صغير و مختصر جدا , فلم يشرح بالتفصيل كيفيه تطبيق الحكم الاسلامي و سبل تحقيق ذاك في ظل مجتمعنا الحالي البعيد كل البعد عما نرنو اليه رحم الله المودودي و غفر له الرسالة بسيطة وموجزة للغاية وبالطبع لم تشمل كل التفاصيل لكن الأعتراض الوحيد لدى الذى دائمآ ما أراه كلما قرأت أحد الأبحاث التى تحاول أن توضح سمات النظام الإسلامى وتناقش خصائص النظرية السياسية للإسلام هى الأستعانة بالمصطلحات الغربية ومحاولة استخدامها فى شرح الفكرة والتوفيق بينها وبين الخصائص الإسلامية فتنتج مصطلحات مشوهة غريبة التركيب والتعريف مثل الثيوقراطية الديموقراطية أو الحكومة الإلهية الديموقراطية أو النظام الشورى الديموقراطى إلى آخر هذه المصطلحات المشوهة التركيب الذى لا داعى لدمجها بهذا الشكل. الأمير الإسلامي ليس له فضلٌ على جمهور المسلمين في القانون وإنّما هو رجل من الرجال، يوجَّه إليه النقد فيما يتراءى للعامة من الأخطاء في سياسته مع الناس، والزلات في حياتهِ الذاتية فهو يُعزل إذا شاءت الأمّة وتُرفع عليه القضايا في المحاكم؛ ولا يستحق أن يُعامَل بها معاملةً يمتاز بها عن غيره من المسلمين لأن القاضي من وظيفته تنفيذ القانون الإلهي في عباد الله، فلا يتولّى الحكم في مناصب القضاء نائبًا عن الخليفة بل عن الله عز وجل، فليس الخليفة في مجلسه إلا كرجلٍ من الرجال وإذا نظرت إلى المجتمع من هذه الوجهة ، استيقنت نفسك أن منبع الشرور والفساد الحقيقي إنما هو ألوهية الناس على الناس إما مباشرة وإما بواسطة وهذه هي النظرية المشؤومة التي تولد منهاالشر أول أمره وهي التي لا تزال تنفجر منها عيون الشر في كل مكان كتاب مهم لمن اراد في البحث عن السياسة في الاسلامكتاب مختصر و موجز في النظرة العامة للسلام في حكم البشر و كيف هي الفروق بين الانظم البشرية من ديموقراطية و شيعوية و النظام الاسلامي للهروب من الواقع والقلق قرأت هذا الكتاب القصير. أعجبني بالنظر إلى أنه تدوين لمحاضرة تعود لعام 1939 قبل تقسيم الهند الكتاب مختصر جداً العنوان فضفاض عليه. الشيطان يكمن في التفاصيل غير المذكورة.